السبت، 25 أبريل، 2015

حتى لا ننسى

 في الستينيات من القرن الماضي زار صحفي هندي شهير اسمه كارانجيا إسرائيل وأجرى حديثا مطولا مع موشي دايان وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك, وشرح دايان للصحفي الهندي أن إسرائيل ستدمر الطائرات العربية في مرابطها بضربة سريعة ثم تصبح السماء ملكا لها وتحسم الحرب لصالحها, وحينها تساءل كارانجيا باستغراب: كيف تكشفون خططكم بهذه الطريقة؟
 فرد عليه دايان ببرود
لا عليك فالعرب لا يقرأون, وإذا قرأوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يطبقون
وعليه قام الكاتب الهندي كارانجيا بتأليف كتابه الخطير بعنوان "خنجر إسرائيل" روى فيه تلك المقابلة قبل أن تقع حرب حزيران (يونيو) عام 1967، وعندما وقعت الحرب طبق الجيش الإسرائيلي كل تصورات دايان بحذافيرها التي ذكرها في مقابلته مع كارانجيا وكانت توقعاته صائبة للأسف فلم يقرأ تلك المقابلة أحد ولم يستعد لها أحد
لذلك لن اتعجب اذا كنا نرفض حتى ان نقرأ مجرد قراءه فيما ينشره اليهود الصهاينه عنا حتى نأخذ حذرنا او من باب العلم حتى

هناك 17 تعليقًا:

  1. مسا الورد يا فارس الفرسان
    أمة اقرأ لا تقرأ ده شئ عادي جدا الكتب غاليه وحتى لو تمتلكها الأموال ماحدش هيكلف خاطره ويشتري كتاب وحتى لو اشتري وقرأ لن يفهم لن اعمم كلامي لكن الكثير يفعل ما ذكرته
    حتى لاننسى ولكننا ننسى على الدوام يا صديقي
    كل التقدير والاحترام لإنسان قدير

    ردحذف
  2. القراءة والإطلاع هما ما ينحتا معالم شخصية الإنسان وفكره وجوهره
    وعلى حسب قراته تكون هويته
    ولكن ما نراه فى بلادنا يجعل الإنسان لا يبحث إلا عن المأكل والمشرب والعائلة فقط
    لفته جميله من حضرتك ذكر هذا الموقف ودى أول مره اعرفه صراحتا
    تحياتى

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخى العزيز رغم صحة ما ذكره الصحفى الهندى

    المشكلة التى وقع فيها العرب جميعاا هم أولى الأمر والقادة الذين سقطوا فى الفتن وعدم الوثوق ببعضهم البعض وتنافروا وظل كل واحد منهم يحرص على ملكه وكأنه سيأخذ العرش للقبر معه
    مشكلتنا أننا بدأنا نقلد الغرب فى اللبس والمأكل والمشرب وتركنا وحدتنا وتركنا حضارتنا تضعف وتشيخ بالرغم من أننا كنا أكثر تقدما وأكثر علما
    القراءة مفيدة وثقافة غير محدودة وعلم ومعرفة وتقدم وتحضر واثراء للروح وللنفوس الحائرة
    القراءة هى أول ما حثنا عليه ديننا الحنيف
    هناك الآلاف والملايين تقرأ ولكن من يسمع ومن يرشد للطريق الصحييح
    اللهم اجمعنا دائما على الخير
    ووحد بيننا



    تحيااتى لك ولمدونتك الثرية بكل جميل

    ردحذف
  4. هى من المبكيات
    امة أقرأ لا تقرأ :(
    ياسبحان الله ياسبحان الله

    ردحذف
  5. دى فعلا مشكله العرب
    شىء مخزى والله
    تحياتى لك اخى
    وشكرا بجد على هذه التذكره

    ردحذف
  6. أول وتاني وعاشر
    القراءة هي الحياة
    هي العزة
    أحسنت

    ردحذف
  7. تدوينة تكشف عن جرح نزف بالأمس وإلى اليوم نزفه يؤلمنا!
    مشكلتنا إننا نقرأ ولكن بعيون غيرنا.. رحماك ربي:(

    خالص تحياتي

    ردحذف
  8. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  9. من المحزن ان يعرف الاعداء مواطن العيب فينا
    ونحن نرى انفسنا بمنتهى الكمال
    الشىء المدهش ان من يقرأ لا يعلن انه يقرأ اتقاء السفهاء
    ويقولها على استحياء انا احب القراءه
    ليسكن فى قلب نصف المستمعين انه شخص ممل وتافه وقديم وسيس
    ويفوت الكثير من المتعه ويضيع وقته فى القراءه


    بوست عظيم

    تحياتى

    ....

    ردحذف
  10. السلام عليكم ورحمة الله
    أين الجديـــــــــــــــــد؟

    ردحذف
    الردود
    1. دكتورة نور
      شاكر لكِ سؤالك عنى وفترة غيابى مؤقتة بمشيئة الله تعالى
      وسبب غيابى نقوم ببناء قطعة أرض خاصة بنا
      وجزاكى الله عنى خير الجزاء
      خلبص احتراماتى وتقديرى

      حذف
    2. بارك الله فيكم
      وفى داركم وبناءكم

      حذف
  11. السلام عليكم اخى
    اين انت واين الجديد
    ولماذا انت مختفى

    ردحذف
    الردود
    1. قمر المدونات
      شاكر لكِ سؤالك عنى وفترة غيابى مؤقتة بمشيئة الله تعالى
      وسبب غيابى نقوم ببناء قطعة أرض خاصة بنا
      وجزاكى الله عنى خير الجزاء
      خلبص احتراماتى وتقديرى

      حذف
  12. مبارك عليكم حلول شهر رمضان المبارك وتقبل الله فيه طاعاتكم وياربي جعله خير وبركة عليكم وعلى بلادكم

    ردحذف
  13. انت فين بعد مابنيت الدوار بقيت عمدة خلاص...يارب تكون بخير وربنا يقويك

    ردحذف
  14. ربنا يخليك يا حبيبى
    الفيس بوك خدنا
    شكراً على السؤال

    ردحذف

حرية إبداء الرأى مكفولة للجميع