الجمعة، 30 يناير، 2015

شهداء الواجب














كنت أنوى أن اكتب شيئا خارج سياق الأحداث الجارية
... ولكن تفجيرات سيناء فرضت نفسها على الساحة ...
كنت أنوى أن اكتب عن موضوع بعنوان حقوق الطيور فى الغرب
... ولكن الدماء التى سالت فى سيناء وتدمير الكتيبة 101
ولهيب النار التى اشتعلت فى مقر الكتيبة كان اقوى من أى موضوع يكتب ...
شباب استشهدوا لا ذنب لهم ولا جريرة غير أنهم يؤدون الخدمة الوطنية ككل شباب مصر 
كما استشهد طفل عمره 15 يوما .. 
ماذا فعل هذا الطفل !!؟؟ وما ذنبه فى صراع هو ليس طرف فيه ، ولا يعرف عنه شيء !!؟؟
الصراع يا سادة فى سيناء أكبر من أى جماعة تقوم بهذا الفعل الشنيع كما يروج الإعلام ، ولكن هذا الصراع أعتقد من قرائتى للمشهد فهو صراع استخباراتى دولى
تدخل فيه دول بعينها معروفة ومرئية رأى العين ، لها مصلحة فى تمزيق أوصال الجيش والوطن ، دول لا تريد لنا ان نملك جيشا قويا ، تريدنا ان ندخل فى عالم الفوضى الخلاقة كليبيا وسوريا والعراق واليمن ، دول تريد ان تضعف كل من حولها ليصبح لها السيادة العظمى وتحقيق حلمها المنشود بدولة كبرى من النيل الى الفرات .
ألهم الله اهل الشهداء الأبرار الصبر والسلوان .. وحمى الله جيش مصر الباسل
قال تعالى :-
وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
صدق الله العظيم
  

الأحد، 25 يناير، 2015

لا شماتة فى الموت

  1. إن الشماتة بالمَصائب التي تقع للغير تتنافَى مع الرحمة التي يُفترض أنّها تسودَ بين المسلمين، والنبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ على الرغم من إيذاء أهل الطائف له ـ لم يشأْ أن يدعوَ عليهم بالهلاك وقد خيَّره جبريل في ذلك، ولكن قال في نبل وسموِّ خلق:" لا، بل أرجو أن يُخرجَ الله من أصلابِهم من يعبده لا يشرك به شيئًا" ثُمّ تسامَى في النبل والكرم فدَعا لهم بالهداية والمغفرة.
    إن الشماتة بالغير خلق الكافرين والمنافقين الذين قال الله فيهم إنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسَؤُهُمْ وإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وإِنْ تَصْبِرُوا وتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا ) (سورة آل عمران : 120)
  2.  ألا فليعلم الشامتون بغيرهم أن الأيّام دُول والشاعر الحكيم يقول:
    فقُلْ للشَّامِتينَ بِنَا أَفِيقُوا سَيَلْقَى الشّامِتُونَ كَمَا لَقِينَا

الخميس، 22 يناير، 2015

ليلة سقوط صنعاء


تخيلوا معى رئيس دولة عربية ، تتركه الدول العربية حتى تأسره جماعة مسلحة شيعية تسمى نفسها الحوثيين نسبة إلى زعيمهم الذى يدعى عبدالملك الحوثى ، الذى يعد أداه من أدوات إيران ، ينفذ مخططاتها ويؤتمر بأمرها ،
وتمده إيران بالسلاح والعتاد فى سبيل السيطرة على هذه الدولة العربية وتمزيقها كما فعلت فى العراق وسوريا ، ليس هذا فقط بل السيطرة على حركة التجارة شرقاً وغرباً    
   تملك دولة اليمن موقعاً  إستراتيجياً هاماً فهى تطل على مضيق باب المندب الذى تمر به السفن التى تعبر قناة السويس ذهاباً وعودة والتى تحمل إقتصاد العالم كله ليمر من هذا المضيق الحيوى.
وليس هذا فحسب ، بل سيطرة إيران أو من والاها سيؤدى ذلك إلى تهديد الأمن القومى المصرى وكذلك ضرب الإقتصاد المصرى فى مقتل
أتمنى أن نستفيق من غفوتنا وأن ننقذ هذه الدولة من براثن المخططات الإيرانية التى تحاك ضدنا

الخميس، 15 يناير، 2015

أبداً لن ننساها


 - عاش بها معظم الأنبياء والمرسلين، وعلى رأسهم الخليل إبراهيم عليه السلام، كما عاش فيها  إسحاق ويعقوب وزكريا ويحي وعيسى وداود وسليمان، والسيدة مريم العذراء، ودخلها ذي النون فاتحاً، وأُسري بخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليهم أجمعين وسلم، وانبعث منها معظم الرسالات السماوية

 - أرض المحشر والمنشر

- سماها الله عز وجل في كتابه بالأرض المباركة وبالأرض المقدسة بها المسجد الأقصى القبلة الأولى للمسلمين
- كان المسجد الأقصى بفلسطين قبلة المسلمين الأولى لمدة 14 عامًا، وما يقرب من سبعة عشر شهراً من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم للمدينة، قبل أن يأمر الله نبيه بتحويلها إلى المسجد الحرام. وأخبر الله تعالى بما سيقوله اليهود عند تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة، من إثارة الشكوك والإنكار والتساؤلات قبل وقوعه

 - المسجد الأقصى لا تُشد الرحال إلا إليه وإلى البيت الحرام ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم. روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«لا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلا إِلَى ثَلاثَةِ مَسَاجِدَ: الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَسْجِدِ الأَقْصَى مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم - كما ورد في الآية الكريمة باسمه الصريح: «سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ»، وفيه صلى جميع الأنبياء جماعة خلف إمامهم محمد صلى الله عليه وسلم خلال رحلة الإسراء والمعراج

- جعل الله على أرضها كثيرًا من المعارك الفاصلة في تاريخ المسلمين كأجنادين، وبيسان، وحطين، وعين جالوت، وسيكون على أرضها أيضًا القتال الأخير بين المسلمين واليهود، والذي سيكون قبل الساعة مباشرةً، وفيه ينتصر المسلمون.

- المسجد الأقصى ثاني مسجد وضع في الأرض، يعتقد أغلب العلماء أن الملائكة أو آدم عليه السلام (أو أحد أبنائه) هو الذي بنى المسجد الأقصى، بعد أن بنى المسجد الحرام بأربعين سنة، ففي صحيح مسلم من حديث أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: «قلت يا رسول الله: أي مسجد وُضِع في الأرض أولا؟ قال: المسجد الحرام، قلت: ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى، قلت: كم بينهما؟ قال: أربعون سنة، وأينما أدركتك الصلاة فصل، فهو مسجد

- وصى النبي صلى الله عليه وسلم بسكنى الشام: عليك بالشام فإنها خيرة الله في أرضه، يجتبي إليها خيرته من عباده، رواه أبو داود وأحمد، بسند صحيح. المصدر د راغب السرجانى

المصدر
دكتور  راغب السرجانى

الاثنين، 12 يناير، 2015

تعليم ولا ّ.........



- وزير التعليم :- صرفنا ملايين الجنيهات لانتاج كتب مدرسية بأحسن مستوى
- وزير التعليم :- صرفنا ملايين الجنيهات لصيانة المدارس بمصر
- وزير  التعليم :- صرفنا مرتبات مهولة على المدرسين لكى يشرحوا بأفضل صورة
- وزير التعليم :- سيكون التعليم فى مصر أفضل
 
...........................................................
نعم نعمل يا سيادة وزير التربية والتعليم لقد صدقت فيما قلت وخير دليل ما شهدته الايام الماضية
أنا طالبة فى الصف الثانى الثانوى ، والعام  الماضى اجبرونا على دفع المصاريف لكى نستلم كتبنا كلها بدون تأخير والحجج كانت موجودة وهى ان احنا سبب التأخير وان الكتب موجودة وان احنا اللى مبندفعش ، دفعنا ، والحمد لله الحمد لله دخلنا الامتحان بدون اربع كتب مدرسية ، ومش كده وبس لأ ، من الاربع كتب كانت للترمين ، و فى يوم ما العام الماضى زار مدرستى مدير الادارة لكى يرى بنفسه سير العملية التعليمية  وعندما دخل فصلنا قمنا بإبلاغه اننا لم نستلم اربع كتب حتى الأن ونحن فى منتصف الترم الأول فما كان منه الا ان قال لنا بإبتسامة عريضة
- ما عندكم موقع الوزارة نزلوا اللى انتم عايزينه من عليه امال موقع الوزارة شغلته ايه -
دخلت يا سادة موقع وزارة التربية زالتعليم لكى احمل الكتب الاربع فلم أجد سوى كام كتاب للصف الثانى الابتدائى
ولم اجد اى كتاب يخصنا
وبالفعل دخلنا الامتحان بلا كتب مدرسة ، وتكرر ذلك السيناريو فى هذا العام 
أهذا التعليم فى مصر ؟
أوصل الاهمال لتلك الدرجة ؟
وتقولون نحن نرفض الدروس الخصوصية والكتب الخارجية !!؟؟
بالله عليكم لم نتسلم كتاب المدرسة ويحرموا علينا الكتب الخرجية والدروس الخصوصية ويجبروننا على الحضور فى المدارس لمجرد مظهرا تتباهى به المدرسة امام المدارس الاخرى والادارة ولجان المتابعة
نعم .. نعم انه التعليم فى بلدى الحبيب مصر   

الجمعة، 9 يناير، 2015

معلومات تهمك




سمي يوم الجمعة بهذا الاسم لاجتماع الناس في الصلاة، وهو اليوم الذي جُمع فيه الخلق ، وهو اليوم الذي يجمع الله فيه الأولين والآخرين للحساب والجزاء



توفي الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وعمره ثلاثة وستون عاماً، وتوفي أبو بكر الصديق وعمره ثلاثة وستون عاماً، وتوفي عمر بن الخطاب وعمره ثلاثة وستون عاماً، وتوفي علي بن أبي طالب وعمره ثلاثة وستون عاماً أيضاً رضي الله عنهم


تزوجت السيدة أسماء بنت عميس رضي الله عنها بخليفتين من الخلفاء الراشدين: فقد تزوجت من أبي بكر الصديق بعد وفاة زوجها الأول (جعفر بن أبي طالب) ثم تزوجت من علي بن ابى طالب بعد وفاة الصديق … رضي الله عنها فقد تزوجت خليفتين


 أول ذنب عُصي الله به في السماء هو الحسد (يوم حسد إبليس آدم) وهو أيضاً أول ذنب عُصي الله به في الأرض (يوم حسد ابن آدم أخاه فقتله
 

- قراقوش شخصية حقيقية وليست خيالية كما يظن البعض، فقد كان وزيراً في مصر في عهد صلاح الدين الأيوبي واشتهر بالصرامة واسمه بهاء الدين الأسري، وكان وزيراً عادلاً فحنق عليه الصليبيون واستهزءوا به، ثم توارث العوام هذا الاستهزاء عن جهل منهم حتى أصبح مثلاً يضرب للظلم على عكس الصحيح.


منقول





 



الثلاثاء، 6 يناير، 2015

صناعة المليارات


من صناعة الاحذية الي اختراع الموبايل المحمول عبر الاقمار الصناعية؟؟ لا تتعجبوا، فقد كانت شركة تصنع احذية، ولكن العقل والذكاء ، والابحاث العلميه حولوها الي اضخم شركة تكنولوجيا في العالم ، في بلد من اصغر دول اوروبا؟.
تهرول عشرات الشركات باقصى سرعة في اسواق العالم العربي ، لتجارة حديثه تدر الملايين وهي بيع التيلفونات المحمولة ، اي الموبايل. والشركات تتنافس على تبشيرنا بنقل التكنولوجيا العالمية الينا ، والحقيقة المرة بعد ان مات الالم في قلوبنا ، وتحجرت الدموع في عيوننا ، لاننا نرى دول العالم تقدم الاختراعات المذهلة ، ونحن نقدم اكبر سدر للكنافة، شركات التيلفون المحمول في بلادنا ، ليست اكثر من موزع ، يشتري من المصنع ويبيع الي المواطنين بعد اضافة ربح او عمولة ، ولم تفكر اي من الشركات العربية ، بصناعة سلك من التيلفون المحمول؟ او اختراع اي شيء جديد؟ على اي حال ، فالفجر طالع لا محالة وان شاء الله يكون قادم الايام ، خيرا من غابرها.
شركة نوكيا هي شركة فنلندية تأسست سنة 1865 وقام بتأسيسها المهندس (فريدريك أبديستام). وفنلندة دولة صغيرة تقع في شمال اوروبا ،، يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة
ترى ، هل كان في ذلك الوقت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؟ ترى ماذا كانت تصنع شركة نوكيا في ذلك الوقت؟ كانت الشركة تصنع احذية وجاكيتات؟؟. نعم احذية وجاكيتات جلدية، وبعد ذلك اضافت الشركة قسما جديدا لقطع الاخشاب ، من الغابات المنتشرة في تلك البلاد ، ومن ثم صناعة الخشب ، بمختلف انواعه،. لكن كيف تحولت الشركة من صناعة الاحذية الى المحمول؟ الجواب تمثل في ذكاء مؤسس الشركة ، ونظرته الي المستقبل ، فبعد الحرب العالمية الثانية ، شاهد مؤسس الشركة ، حاجة الجيوش الي الاتصالات والالكترونيات ، كما رأى تطورا هائلا في التكنولوجيا عندما شاهد الدبابات الحديثة والطائرات اثناء الحرب ، فبدأ تفكيره يبتعد عن صناعة الاحذية وعن صناعة الخشب؟ ورأى المستقبل القادم في العلوم ، والاختراعات الحديثة فحول شركته الى مجال الالكترونيات والاتصالات، وتخصصت الشركة في التيلجراف وشبكات الهاتف ، وكان هذا بداية لتطور الشركة في نفق العلوم والابحاث ، ولكن لا يعرف الى ماذا سوف يصل؟ فبحر العلوم لا نهاية له؟ وفي عام 1967 اصبحت الشركة بحاجة الي زيادة رأسمالها؟ حتى تساير النهج الجديد ، فدخل شركاء جدد ، على رأسهم المهندس (جوستاف فروجلهورم) الذي يعتبر المؤسس الثاني للشركة ، وبعد دخول الشركاء الجدد بدأت الشركة تدفع مبالغ هائلة وفي سنة 1981 صنعت اول جهاز محمول في العالم، لكن بالطبع ليس مثل اجهزة اليوم ، فالمواصفات كانت محدودة جدا ، والاتصال لم يكن عبر القمر الصناعي،. وكان هذا يبشر بنجاح في بداية النفق؟ وفي منصف الثمانينات ، اخترعت شيئا احدث ثورة في عالم الاتصالات؟ وهو ما يسمى GSM وهذا الاختراع هو السائد هذه الايام ، كانت استراتيجيتها ان تغطي الدول الاسكندنافية فقط ، اي دول المنطقة لكنها واصلت تطورها وانهالت على فنلندة مليارات الدولارات ، في كل يوم؟.
والشيء المهم الذي يجب علينا ان نتوقف عنده ونتأمله كثيرا ، ان ذلك البلد الصغير اخترع ابناؤه تيلفونا محمولا ، لا يحتاج الي الكثير من المعادن ولا يكلف الا القليل ، بينما يباع في الاسواق بمئات اضعاف تكلفته؟ مما جعل دولة فنلندة لا تأخذ مساعدات ، من احد ، وليست مدينة لاحد ، بل لديها فائض في ميزانيتها؟ فبدأت تعطي الدول الفقيرة ، في اسيا وافريقيا مساعدات وهبات ، وهكذا انتقلت شركة من صناعة الاحذية ، الى صناعة جلبت المليارات من الدولارات ، وتحولت دولة فنلندة ، من دولة صغيرة تعيش على صيد السمك وقطع الاخشاب ، الى دولة تنعم بالثراء ، والرفاهية.

منقول

السبت، 3 يناير، 2015

اعرف نبيك



على الرغم من كون النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نبياً من الأنبياء يتلقّى الوحي من السماء ، غير أن المشاعر الإنسانية المختلفة تنتابه كغيره من البشر ، وتمر به حالات من الضحك والبكاء ، والفرح والحزن ، وتبرز قيمة العنصر الأخلاقي في حياة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في وضع هذه المشاعر المتباينة في إطارها الشرعي ، حيث صانها عن الإفراط والتفريط ، بل أضاف لها بُعْداً راقياً حينما ربطها بقضيّة الثواب والاحتساب ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) رواه الترمذي . وعن أبى ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم - ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طَلِق (ضاحك مستبشر) ) رواه مسلم
ولا شك أممن مكارم الأخلاق إدخال السرور على المسلم ، ومن ثم فقد كان مزاحه ـ صلى الله عليه وسلم ـ تأليفا ومداعبة ، وتفاعلا مع أهله وأصحابه ، وإدخالا للسرور عليهم ، وكان مشتملاً على كل المعاني الجميلة ، والمقاصد النبيلة ، فصار من شمائله الحسنة ، وصفاته الطيبة ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، قال عبيد الله بن المغيرة : سمعت عبد الله بن الحارث قال : ( ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ) رواه الترمذي .
والضحك والمزاح أمر مشروع كما دلت علي ذلك النصوص القولية ، والمواقف الفعلية للرسول ـ صلي الله عليه وسلم - ، وما ذلك إلا لحاجة الفطرة الإنسانية إلي شيء من الترويح ، يخفف عنها أعباء الحياة وقسوتها ، وهمومها وأعبائها ، ولا حرج فيه ما دام منضبطا بهدي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ولا يترتب عليه ضرر ، بل هو مطلوب ومرغوب ، لأن النفس بطبعها يعتريها السآمة والملل ، فلا بد من فترات راحة ، وليس أدل على مشروعية الضحك والمزاح والحاجة إليه ، مما كان عليه سيد الخلق وخاتم الرسل ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فقد كان يداعب أهله ، ويمازح أصحابه ، ويضحك لضحكهم .
وقد سئل ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ هل كان أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يضحكون ؟ ، قال : نعم ، والإيمان في قلوبهم أعظم من الجبل .
لكن المزاح والضحك في هدي وحياة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مقيد بضوابط لابد وأن تُراعى ، منها ألا يقع في الكذب ليضحك الناس ، ولهذا قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( ويل للذي يحدث فيكذب ، ليضحك القوم ، ويل له ، ويل له، ويل له ) رواه الترمذي .